عربي وعالمي
ليبيا و "النووي الإيراني" على الطاولة

مشاورات أميركية روسية بشأن سوريا

بحثت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مع نظيرها الروسي سيرجي لافروف اليوم في محاولة للتغلب على مأزق بشأن قرار لمجلس الأمن الدولي يدين الحملة السورية ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.


وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية إن مناقشات كلينتون مع لافروف بشأن سوريا ركزت على النشاط في مجلس الامن الدولي “وكيف يمكن ان تعمل الولايات المتحدة وروسيا معا لضمان أن نتمكن من الحصول على قرار من مجلس الامن الدولي”.


وأضافت “عبرت عن أملها في أن تتمكن الولايات المتحدة وروسيا من العمل معا.”،ولم تحدد نولاند ما اذا كانت المحادثة بين الوزيرين أسفرت عن أي تقدم بشأن القضية واكتفت بقولها “كانت محادثة طيبة”، وقالت نولاند إن كلينتون اجرت اتصالا مماثلا مع وزير الخارجية الصيني.


وقال مسؤول كبير في الإدارة الامريكية إن الهدف هو ضمان تأييد كل الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس وتأييد أكبر عدد من الأصوات، مضيفاً أن المشاورات تتواصل “لضمان أن نتمكن من حشد أكبر تأييد في مجلس الامن .. (وهو) القرار الذي من شأنه أن يوجه رسالة قوية الى الرئيس الأسد


كما بحث الوزيران الوضع في ليبيا وملف البرنامج النووي الإيراني.


يذكرأن روسيا والصين لايؤيدا فكرة أي قرار لمجلس الأمن بشأن سوريا، ولم يقوما بدور يذكر في المناقشات بشأن مشروع قرار يدين العنف ضد المحتجين.

Copy link