عربي وعالمي
الأمن استخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين

مصر: سقوط عشرات الجرحي في اشتباكات بميدان التحرير

احتشد المئات من المصريين من ذوي ضحايا أحداث ثورة 25 يناير في ميدان التحرير مطالبين بمحاكمة قتلة أقاربهم، منذ أمس وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، ما أدى إلى اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن المركزى والمتظاهرين أسفرت عن سقوط عشرات المصابين.


وأعلن مصدر أمني أن عدد من أصيبوا 25 شخصاً، وقال المصدر إن قوات الأمن اضطرت لإطلاق الغازالمسيل للدموع والرصاص المطاطي في الهواء لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مبنى وزارة الداخلية المصرية القريب من ميدان التحرير، مشيراً إلى أن المتظاهرين توجهوا عقب ذلك إلى الميدان حيث تواصلت الاشتباكات بعد أن قذف المتظاهرون رجال الشرطة بالحجارة، موضحا أن جميع الشوارع المؤدية إلى ميدان التحرير مغلقة حاليا.


ويرجع سبب وقوع الاشتباكات إلى سريان شائعة حول احتجاز والدة أحد شهداء الثورة داخل مقر وزارة الداخلية  القريب من ميدان التحرير، رغم تأكيد القيادات الأمنية بموقع الأحداث عدم  وجود أي محتجزين في مقر الوزارة.


و قال مصدر أمني مصري إن نشطاء تجمعوا في الميدان لتأبين شاب توفي يوم الأحد الماضي متأثرا بإصابات لحقت به في الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك، واشتبكوا مع الشرطة التي حاولت تفريقهم.


يأتي هذا فيما يستعد نشطاء لتنظيم مظاهرات حاشدة بميدان التحرير في الثامن من الشهرالقادم، بحجة أن أهداف الانتفاضة لم تتحقق، ومنها وضع دستور جديد للبلاد وإبعاد من عملوا مع مبارك عن الحكم.



 

Copy link