عربي وعالمي
في تنازل من جانبها تسعى من خلاله لحقن الدماء

المعارضة الليبية تسمح للقذافي بالبقاء في ليبيا شرط أن يسلم السلطة

أبدت المعارضة الليبية عدم معارضتها لبقاء القذافي في ليبيا إذا تخلى عن جميع سلطاته، في تنازل تسعى من خلاله المعارضة إلى إنهاء حالة الحرب القائمة منذ عدة أشهر.


وقال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض: “إن المجلس يرحب بأن يبقى الزعيم الليبي معمر القذافي في ليبيا بعد تقاعده ما دام سيتخلى عن جميع سلطاته”.


وأشار إلى أنه كحل سلمي عرضت المعارضة إمكانية استقالة القذافي وأن يأمر جنوده بالانسحاب من ثكناتهم ومواقعهم ثم يمكن بعد ذلك أن يقرر ما إذا كان سيبقى في ليبيا أم خارجها.


وأضاف قائلاً: “اذا رغب القذافي في البقاء في ليبيا فسوف يحددون هم المكان وسيكون ذلك تحت الإشراف الدولي على كل تحركاته”.


ومن مقره في بنغازي قال عبد الجليل وهو وزير سابق للعدل في حكومة القذافي انه تقدم بهذا الاقتراح قبل نحو شهر عبر الامم المتحدة الا أنه لم يتلق أي رد بعد من طرابلس، وبين ان احد الاقتراحات هي ان يقضي القذافي فترة تقاعده تحت الحراسة في ثكنة عسكرية.


واثارت تصريحات عبد الجليل ردة فعل انفعاليه في بنغازي، واندلع احتجاج صغير على إجراء أي محادثات مع القذافي امام أحد الفنادق وقلل المجلس الانتقالي من شأن أي تكهنات عن خلاف آخذ في الاتساع بين زعمائه.

Copy link