عربي وعالمي
عبد الحليم خدام: لبنان بلد احتلها حزب الله

تشكيل مجلس انتقالي في سوريا لمواجهة نظام الأسد

على شاكلة ما جرى في ليبيا من تشكيل مجلس انتقالي قال نائب الرئيس السوري السابق رئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة عبدالحليم خدام إن هناك مشاورات داخل سوريا تجرى من أجل إقامة مجلس انتقالي يدير المواجهة مع نظام الرئيس بشار الأسد سياسياً.


وأوضح في حوار مع “راديو سوا” الأمريكي، بثّ اليوم الجمعة، أن المشاورات تجرى بين الأوساط المدنية في البلاد، مستبعداً أن يكون للمؤسسة العسكرية السورية دور في ذلك.


وتوقع خدام سقوط نظام الأسد قريباً لأن “هناك تصميماً من قبل الشعب السوري على التظاهر سلمياً رغم القتل والإصابات الكثيرة والاعتقال والترويع”، على حد تعبيره.


ودعا رئيس جبهة الخلاص الوطني المعارضة المجتمع الدولي إلى زيادة الضغط على النظام في سوريا، مستبعداً أن ينجح أي حوار تطرحه دمشق رسمياً أو شعبياً لعدم إمكانية اجرائه “والناس يذبحون”.


وتطرّق خدام للوضع في لبنان قائلاً إن لبنان ليس لديه حكومة بعد أن تحول إلى دولة محتلة على يد حزب الله، ونفى أي دور له أو لأتباعه في قضية الاستقالة المزعومة للسفيرة السورية في باريس لمياء شكور.


وحول العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي، وصفها خدام بأنها خطوة في الطريق الصحيح من أجل إنقاذ الشعب السوري وإعادة الاستقرار إلى المنطقة، موضحاً أن العقوبات التي أعلن عنها تشكل حلقة جديدة باتجاه الضغط على النظام، معرباً عن أمله في أن يكون لذلك حلقات أخرى من الضغط حتى يؤدي ذلك لتحقيق الأهداف من هذه القرارات، وهي إنقاذ الشعب السوري وحمايته وتحقيق طموحاته في بناء دولة ديمقراطية.


وشدد خدام على أن الكرة الآن في ملعب النظام الذي اتهمه بارتكاب جرائم القتل والإبادة.

Copy link